Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ads

أحدث المقالات

latest

مصر Egypt تكشف عن توقعات بزيادة المساحة المزروعة بالقمح في الموسم الحالي

 قال عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات بوزارة الزراعة المصرية لرويترز، إن مصر تهدف لزراعة 3.6-3.7 مليون فدان بالقمح في الموسم الحالي، بعد زراعة...

 قال عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات بوزارة الزراعة المصرية لرويترز، إن مصر تهدف لزراعة 3.6-3.7 مليون فدان بالقمح في الموسم الحالي، بعد زراعة 3.4 مليون فدان في العام الماضي. وأضاف أن مصر تستهدف أيضا زيادة إنتاج القمح هذا العام بحوالي مليون طن عن العام السابق.

مصر Egypt تكشف عن توقعات بزيادة المساحة المزروعة بالقمح في الموسم الحالي

وقد عقد الاتحاد التعاوني الزراعي المركزي، الجمعية العمومية العادية، مؤخراً، برئاسة ممدوح حمادة رئيس مجلس إدارة الاتحاد، وبحضور الدكتور عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات والمتابعة بوزارة الزراعة، ممثلاً عن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والدكتور مدحت أيوب مدير عام الاتحاد العام للتعاونيات في مصر، ممثلاً عن الدكتور أحمد عبدالظاهر، رئيس الاتحاد العام للتعاونيات، والأستاذ محمود رسلان المدير المالي للاتحاد العام للتعاونيات.

وخلال فعاليات الجمعية العامة للاتحاد التعاوني الزراعي المركزي، وجه ممدوح حمادة رئيس الاتحاد التعاوني الزراعي المركزي، الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي لدعمه غير المحدود للقطاع الزراعي، وتدشين المشروعات الزراعية القومية العملاقة التي ساهمت في زيادة معدلات الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي من بعض السلع والمنتجات الزراعية وتقليص الفجوة في سلع ومنتجات أخرى، تحقيقًا للأمن الغذائي.

وأشار ممدوح حمادة، إلى أنه لأول مرة خلال العام الحالي، من خلال اللجنة العامة لتنظيم تجارة القطن بالداخل، يتم فتح مراكز التجميع وفقًا للتوزيع الجغرافي الذي تحدده الجهات التالية، "الجمعية العامة لمنتجي القطن والجمعية التعاونية العامة للإصلاح الزراعي، والجمعية التعاونية للأراضي المستصلحة"، ابتداء من 15 أغسطس بالنسبة لأقطان الوجه القبلي وأول سبتمبر بالنسبة للوجه البحري، وسيتم البيع بالمزارد العلني لصالح الشركات المسجلة ولجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل، بالنسبة لتسويق الأقطان التجارية، ولن يتم تداول أقطان الزهر هذا الموسم خارج مراكز التجميع.

وأضاف ممدوح حمادة قائلاً: إن الجمعية العمومية للاتحاد التعاوني الزراعي المركزي، بمثابة البرلمان السنوي للتعاونيات في مصر، حيث تتضمن قمة البنيان التعاوني، الذي يضم 7 آلاف جمعية تابعة لقطاعات الائتمان والإصلاح والاستصلاح الزراعي.

ومن جانبه، وجه الدكتور عباس الشناوي، رئيس قطاع الخدمات والمتابعة بوزارة الزراعة، الشكر للاتحاد التعاوني الزراعي المركزي، وممثلي الفلاحين والمزارعين على مستوى الجمهورية، مؤكدًا على ضرورة استثمار إمكانيات القطاع التعاوني لدفع عجلة الإنتاج الزراعي.

وقال الدكتور عباس الشناوي، إن الفرصة سانحة حاليًا أمام التعاونيات الزراعية، للمشاركة في المشروعات القومية الزراعية القائمة حاليًا، وان الباب مفتوح أمام التعاونيين للمشاركة في العديد من المشروعات المتاحة ومنها، البرنامج القومي لتطوير الري الحقلي، والتحول من الري بالغمر إلى الري الحديث، وكذلك مراكز تجميع الألبان، وهو مجال خصب ومناسب للتعاونيين للمشاركة فيه، وإحياء مشروع البتلو وتطوير الجمعيات التعاونية الزراعية، وتوفير شاشات عرض لتقديم كل ما هو جديد في القطاع الزراعي للفلاحين، بالتزامن مع مشروع التحول الرقمي القائم حاليًا، وكارت الفلاح المفعل أيضًا في عدة محافظات.

وشدد الدكتور عباس الشناوي، على ضرورة اندماج الجمعيات التعاونية والمزارعين، مع منظومة الزراعات التعاقدية التي دشنتها وزارة الزراعة، للعمل على تسويق الحاصلات الزراعية بأسعار مناسبة، لصالح المزارع ولصالح القطاع الزراعي.

وأكد الدكتور عباس الشناوي، أن وزارة الزراعة لا تدّخر جهدًا في سبيل تحقيق النهضة الزراعية المنشودة، من خلال الاستغلال الأمثل للإمكانيات والموارد المتاحة، وفي ظل الدعم اللامحدود من القيادة السياسية للقطاع الزراعي.