Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

Classic Header

{fbt_classic_header}

Header Ads

أحدث المقالات

latest

إصدارات السنة الهجرية بالأحجار الكريمة من دار الساعات "Parmigiani Fleurier "

 قامت دار الساعات السويسرية الفاخرة برميجياني فلورييه – Parmigiani Fleurier  بكشف النقاب عن ساعات جديدة مرصعة بالأحجار الكريمة من ساعتها الأ...

 قامت دار الساعات السويسرية الفاخرة برميجياني فلورييه – Parmigiani Fleurier  بكشف النقاب عن ساعات جديدة مرصعة بالأحجار الكريمة من ساعتها الأيقونية Tonda Hijri Perpetual Calendar. 

إصدارات السنة الهجرية بالأحجار الكريمة من دار الساعات "Parmigiani Fleurier "

بعد عام ونصف ميلادي من إطلاقTonda Hijri Perpetual Calendar ، تعيد برميجياني فلورييه سابقتها العالمية الأول وذلك في سلسلة محدودة من ثلاثة موديلات مرصعة بالأحجار الكريمة. تماشياً مع الهدف من إصدار Tonda Hijri Perpetual Calendar  الأصلي وهو احترام التزام المجتمع الإسلامي بقواعد اللباس التي تحرم على الرجال ارتداء الحلي الذهبية، تأتي الموديلات الثلاثة الجديدة من Tonda Hijri Perpetual Calendar في علب من البلاتين، كذلك لا يتم استخدام الذهب في أي من مكونات الحركة.

تأتي الموديلات الجديدة في علب مرصعة إما بالماس أو الياقوت أو الزمرد، حيث تم اختيار اللون الدقيق للياقوت والزمرد خصيصًا لتكريم الألوان الوطنية لدول منطقة الشرق الأوسط. يقتصر كل موديل في مجموعة الأحجار الكريمة من Tonda Hijri Perpetual Calendar على 10 قطع فقط ، وهو أحد الحصريات الحقيقية في صناعة الساعات الراقية. 

عند الكشف عنها لأول مرة في ربيع الآخر، الشهر الرابع في التقويم الإسلامي، في العام الهجري 1441، كانت ساعة برميجياني فلورييه Tonda Hijri Perpetual Calendar أول ساعة يد تتميز بتعقيدها المسمى باسمها الفريد. تعد التقويمات الدائمة من الآليات المتطورة للساعة التي يمكنها تتبع اختلالات التقويم العديدة مثل تغيّر عدد الأيام في الشهر، وعرض التاريخ بدقة على الرغم من هذه الاختلالات. 

يُعد التقويم الدائم، الذي يُعتبر تقليديًا أحد أكثر التعقيدات مهابة في صناعة الساعات، من بين وظائف الساعات الثلاث التي تشكل التعقيد الأعظم - Grande Complication، وهو مصمم كليًا ليمثل النظام الغريغوري (الميلادي). 

لذلك كان عيار PF009 الأوتوماتيكي المصنع ذاتياً في ساعة Tonda Hijri Perpetual Calendar بمثابة خروج جذري عن تقاليد صناعة الساعات. لقد تطلب آلية تقويم مُعاد صياغتها بالكامل لم يكن من الممكن تطويرها لولا الخبرة الواسعة والمهارة التي يتمتع بها صانع الساعات، مجدد الساعات، المؤرخ ومؤسس العلامة التجارية ميشيل برميجياني. تم استنباط أساس عيار PF009 من إحدى ساعات الطاولة من برميجياني فلورييه التي تم إطلاقها عام 2011، والتي كانت تعتمد هي ذاتها على ساعة جيب قديمة بعرض تقويم عربي قام بإصلاحها وترميمها ميشيل برميجياني شخصيًا.